بحث عن فن الخطابه

الموضوع في 'منتدى البحوث العلميه والتعليمية' بواسطة medo, بتاريخ ‏10 نوفمبر 2010.

  1. medo

    medo <div dir="rtl" style="text-align: right;" trbidi=" Staff Member

    تاريخ الإنضمام:
    ‏25 اكتوبر 2010
    المشاركات:
    966
    عدد المعجبين:
    1
    نقاط الجوائز:
    0
    الوظيفة:
    مستحيل
    مكان الإقامة:
    رئيس جمهورية نفسى
    الخــــطـــابــة


    نشأتها


    استعمال الخطابة في المحاكم اليونانية كفن على يد ****س (Corax) في القرن الخامس قبل الميلاد، وفي روما اشتهر سيسرو (Cicero) كأول خطيب لروما في القرن الأول قبل الميلاد. واستخدم الأنبياء الخطابة في الوعظ والإرشاد ودفع الناس عن عبادة غير الله، ومارسها الرسول محمد (ص) وأهل بيته (ع) في دعوة الناس إلى الإسلام والابتعاد عن الفتن.






    تميزها

    وما يميز أدب الخطابة في الإسلام هو استعمال السجع، مثلما جاء في القرآن الكريم، فيستعرض المصنف مجموعة من خطب الرسول (صلى الله عليه وسلم) وأهل بيته (رضون الله عليهم) في تثبيت ما ذهب إليه، مؤكدا في الوقت نفسه أن أسلوب السجع لم يتوقف على الخطابة، بل انسحب على رسائلهم وكتبهم، مما يدل أن أسلوب السجع هو المفضل عندهم ولوقوعه في القلب وقوع الماء البارد على كبد العطشان في يوم قائظ.






    "الخطابة هي القوة القادرة على الإقناع."


    أرسطو (Aristotle’s)

    "إن الزعيم يلزم أن يكون خطيبا وإن فشل الحزب النازي في البداية يرجع إلى عدم إجادة الخطابة."
    زعيم النازية ادولف هتلر (Adolf Hitler)

    - واتسم "أسلوب الخطابة الحديثة" بنسق موحد قائم على مقدمة وعرض وخاتمة، فالخطيب يبدأ بعرض آيات قرآنية أو أحاديث شريفة أو أبيات شعرية أو يجمعها ضمن نسق واحد، وفي العرض يدخل إلى متن الموضوع وينتهي بالخاتمة. == ىرتيلرتعا لاتةلاخيبتنللا الوزبكملاثقف == ويأمل المحقق الكرباسي لهذه المرحلة أن تقام على نظام مؤسساتي تخرج بالخطابة من فردانيتها وتضعها في إطار تنظيمي وتخصصي يتواكب مع تطورات العصر وبخاصة في مجال الاتصالات، التي قربت البعيد وجانست القريب، ولهذا يستبصر الحاضر والمستقبل ويستقرأهما بعين البصيرة، ويرى ومن أجل بناء المؤسسة الإعلامية الحسينية التقيد بعناصر عدة:

    عنصر التخصص: من حيث التخصص في المجالات العلمية والتخصص في المراحل العمرية، ولابد للخطيب أن يكون قادرا على محاكات هذه الأعمار.
    الإقناع العلمي: فلا يكفى عرض الفكرة من دون تأييد علمي.
    التطبيق العملي: فلا يكفي الإلقاء من دون إرشاد الناس إلى التطبيق العملي وترجمة الفكرة على ارض الواقع.
    اللغة: فلا يتم الاقتصار على اللغة الأم، وإنما تطوير الخطابة وتخريج خطباء يجيدون لغات العالم.
    الوسائل الحديثة: فلا يكفى الاقتصار على الأسلوب القديم في الخطابة وإنما استعمال كل ما تعرضه وسائل الاتصال.






    الخطابة بين الدعاية والإعلام

    الخطيب بشكل عام يملك صلاحية "التفنن في الخطابة" فلا يلزم نفسه بنمط واحد. كما ولا تخفى أهمية "الخطابة ودورها الإعلامي." وعلى مر العصور ولذلك وضع أفلاطون (Platon) كتاب الجمهورية، وعمد سقراط (Sokrato) إلى الخطابة للتأثير على الجماهير، ووضع أرسطو كتاب البلاغة، واتخذ الرومان أسلوب السياحة والتبشير كأسلوب للدعاية والإعلام، وكانت دعاية العرب وإعلامهم في سوق عكاظ عبر الشعر، وفي الإسلام عبر الخطابة والشعر حيث مثلا كفتي ميزان الإعلام. وبظهور الطباعة الحديثة في القرن الثامن عشر الميلادي، تطور أسلوب الإعلام، لكن الخطابة ظلت هي الرائجة ولازالت، وما وسائل الإعلام والاتصال إلا مطايا لها.




    أنواع الخطباء

    الخطيب المثالي
    : الذي ينطلق من أرضية المسؤولية وهم قلة.
    الخطيب المأجور
    : وهو الذي يتسكع على أبواب السلاطين يبيع الكلام مقابل دراهم معدودة.
    الخطيب المرائي
    : وهو الذي ينمق الكلام بحثا عن الشهرة.
    الخطيب المهني
    : الذي اتخذ من المنبر مهنة واسترزاق كسائر الأعمال.
    الخطيب التبركي: الذي يقتصر بخطابته على ذكر أهل البيت لا يبالي بما تعانيه الأمة.







  2. beckham_250

    beckham_250 the Joker Staff Member

    تاريخ الإنضمام:
    ‏31 جويلية 2010
    المشاركات:
    1,559
    عدد المعجبين:
    5
    نقاط الجوائز:
    338
    الوظيفة:
    مؤسس سيارات العرب
    مكان الإقامة:
    عالم الانترنت
    رد: بحث عن فن الخطابه


    لطباعة الموضوع بسرعه فائقة

    [​IMG]

مشاركة هذه الصفحة